فيديو
15/07/2018
الناتو يخضع لترمب

الرئيس ترامب يبدو أنه يبارك إعلاناً مرتقبا قد يحتم تغير مسمى "الخليج الفارسي" إلى مسماه التاريخي أي الخليج العربي.ويجب تتويج جملة التحولات في البرامج الوطنية خليجيا بالإعلان عن الاتحاد الخليجي لأن الاستمرار بقبول تعطيل الإعلان عنه هو دعوة مفتوحة ليس لإيران فقط بل لكل شذاذ الافاق لامتحان إرادتنا الوطنية .الاتفاق النووي إنجاز سياسي كان العراق أكبر قرابينه والعالم العربي قسائمه الموزعة بين دول الطوائف، لذلك إن كان لهذا الاتفاق أن يكتب من جديد ليكن، لأننا نحن من تحاول إيران اختطاف أمنه. وإن كانت كلفة ذلك حرب مباشرة مع إيران فيجب أن لا نتوانى في ذلك.فالعالم يحترم فقط من يفرض احترام الآخرين له، و كما قال أمير الدبلوماسية العربية المرحوم الأمير سعود الفيصل "نحن لسنا دعاة حرب ، لكن إن قرعت طبولها نحن لها"، و يجب أن تصل هاتان الرسالتان للعالم الآن، أولها إعلان الاتحاد الخليجي ثلاثيا، و ثانيهما، هذا الاتفاق النووي باطل لأن ضماناته غير كافية.أخيرا ، فإن قرر حليفنا الأميركي استهداف الحرس الثوري خارج إيران وتحديدا في مناطق النزاع في سوريا والعراق فيجب إن نكون معه في ذلك

Share On: